المغرب يفتح أجواءه لشركة “رونو” وعالقين يبيتون في شاحنات للموتى

0

تيفي24 – الرباط

سمحت السلطات المغربية لحوالي 80 فردا من أطر شركة “رونو” الالتحاق بالمغرب انطلاقا من فرنسا مما خلّف ردود فعل قوية وسط العالقين المغاربة لاسيما في ظل الأخبار التي تفيد بتشرد الكثير منهم ومبيت نساء في شاحنات مخصصة للموتى،  جاء هذا الإجراء بحجة أهميته لفرع الشركة الفرنسية في المغرب.

ولم يعلق المغرب عن الخبر  كما التزمت الشركة الصمت، بل تناقلته الصحافة المغربية والفرنسية.

وتعتبر رحلة أطر شركة رونو هي الأولى من نوعها بعد قرار المغرب إغلاق الحدود البحرية والجوية منتصف مارس الماضي ضمن استراتيجية احتواء فيروس كورونا.

وغادرت سفن نقل دولية ورحلات خاصة من المغرب تحمل سياحا وبعض المهاجرين المغاربة ولكن لم يتم الترخيص برحلات تجاه المغرب.

وتضرر من هذا القرار أكثر من 30 ألف مغربي كانوا يتواجدون خارج البلاد سواء في زيارات سياحية أو من أجل العلاج أو بداعي العمل.

وعبر  الكثير من العالقين عن امتعاضهم من هذا القرار لأنه لا يأخذ بعين الاعتبار الظروف الصعبة التي يعيش فيها العالقون في الكثير من دول العالم.

ويعيش العديد من المغاربة العالقين بين التشرد لاسيما وأن الخارجية المغربية تكفلت فقط بنسبة محدودة منهم، وهناك عالقون يحكون في فيسبوك عن معاناتهم اليومية في دول آسيوية وأوروبية، وكتبت مغربيات “أمام التشرد، هل ترغب الدولة في دفعنا الى ممارسة الدعارة للعيش”.

 ومن ضمن الأخبار السلبية ما حصل للمغاربة في سبتة ومليلية المحتلتين، فقد بدأ المغرب بترحيل المغاربة العالقين في المدينتين نحو الأراضي المغربية، ولم يرحل الجميع، وبقي الكثيرون عرضة في الشارع.

ونشرت جريدة “ألفارو دي سيوتا” أخبارا تتحدث عن مبيت مغربيات في الشارع، بينما نشرت جريدة بوبليكو الواسعة الانتشار كيف تنام مغربيات في شاحنات تابعة لمقبرة مليلية بعدما لم يجدن مكانا للنوم.

كما  تناولت الصحافة خبر تعرض نساء مغربيات للتحرش الجنسي في المدينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.