مستقبل الزراعة والبستنة بالمملكة وكيفية تحول الوزارة من مستهلكة الى منتجة  وتحقيق نظريه الاكتفاء الذاتي ودعم الاقتصاد بالمملكة والدخل القومي بمملكة اطلانتس الجديدة

وائل عبدالله فهدونائب وزير الزراعة والري

0
وائل عبدالله فهد نائب وزير الزراعة والري

تستهدف وزراه الزراعة بالمملكة من خلال استراتيجيات تقوم بوضعها حاليا وتجهيزها للاعتماد من رئاسة مجلس الوزراء بتجهيز:

أولا القطاع الزراعي للتركيز على زراعه الرئيسية مثل الحبوب (القمح على وجه الخصوص)

ومحاصيل الأعلاف (مثل البرسيم والشعير الذرة والرودس والبلوبونيك)

ومحاصيل البطاطس الطماطم البصل والخضروات بصفة عامة سواء الزراعات المكشوفة او المحمية

ثانيا قطاع البستنة على الزهور وابصال الزهور التي تنتج بالبيوت الزجاجية.

ثالثا قطاع الإنتاج الحيواني وما يشمله من ابقار لإنتاج الالبان وعجول لإنتاج اللحوم

رابعا قطاع الثروة السمكية وبما يشمله حتى مراحل الإنتاج

كل ما سبق تم شركة في مقالات سابقه اثناء التعريف بالوزارة وفروعها وأنشطتها

ما نريد التحدث عنه الان هو وضع اليه لتحول وزارة الزراعة الى مصدر دخل قومي

وذلك من خلال المشاريع المتكاملة

حيث تقبل الوزارة دعم الحكومة لفترة معينه لإقامة المشاريع المتكاملة وهو احد الأهداف بالمنظومة الزراعية التي سبق ان تحدثنا عنها سابقا

بعد إقامة المشاريع ستقوم الوزارة بالأشراف الكامل على كافة مخرجات المشاريع والتصدير للخارج وإدخال بعض النباتات العشبية والعطرية التي يحتجها السوق العالمي ويتم انتاجها على سبيل المثال (الزعفران)

الى ان نصل لمرحلة الاكتفاء الذاتي وعدم وضع إي عبئ مادي بموازنه الدولة لصالح وزارة الزراعة

بالعكس ستكون الوزارة في يوم من الأيام مصدر دخل قومي بإذن الله ومن هنا تأتى أهمية الزراعة اقتصاديا

-الزراعة والاقتصاد

سنعد الدراسات والأبحاث الزراعية من خلال فريق عمل يجهز بإذن الله لوضع المملكة في صفوة الدول المصدرة للمنتجات الزراعية في العالم.

حيث بلغت الاحصائيات في بعض من هؤلاء الدول الى ان قطاعها الزراعي

يصدر حوالي 65 مليار يورو من المنتجات الزراعية سنويًا.

ونحن نستهدف الأكثر من ذلك بمنطق (سنبدأ من حيث انتهي الاخرون) .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.